skip to Main Content
۰۰۹۸۲۱۸۸۵۲۰۸۱۵ طهران - ميدان نيلوفر - الزقاق السابع - تقاطع شارع رهبار (شمالاً) - رقم 12 - الطابق الثالث
Heart Disease Treatments

علاجات أمراض القلب

إذا كنت مصابًا بمرض في القلب، فةسيعمل طبيبك معك نظام برنامج علاجي مصمم لإبطاء تقدم المرض وتقليل خطر الإصابة بمضاعفات قاتلة مثل النوبة القلبية أو قصور القلب. ربما ستحتاج إلى تغيير نمط حياتك مثل اتباع نظام غذائي صحي، وفقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، وممارسة الرياضة بانتظام، وإدارة ذلک، والإقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنًا. إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فةسيصف لك طبيبك الأدوية الخافضة للضغط. إذا كان مستوى الكوليسترول في الدم لديك مرتفعًا، فقد يصف لك الطبیب دواءً لخفض الكوليسترول. قد يوصي طبيبك أيضًا بإجراء عملية جراحية لتجاوز أو إزالة الشريان المسدود أو المسدود.

أدوية أمراض القلب

إذا كنت تعاني من أمراض القلب، فقد يصف لك طبيبك دواءً لتحسين تدفق الدم وتخفيف الأعراض. قد تحتاج إلى تناول هذا الدواء لبقية حياتك. إذا واجهت أي آثار جانبية غير سارة من الدواء، فتحدث إلى طبيبك ولكن استمر في تناول الدواء حتى يخبرك بالتوقف. من المحتمل أن يصف طبيبك دواءً آخر لا يسبب الآثار الجانبية. تشمل الأدوية المستخدمة في علاج أمراض القلب ما يلي:

  • حاصرات بيتا (B blockers): تتداخل حاصرات بيتا مع تأثيرات الهرمونات في الجسم التي تزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم بشكل طبيعي. تعمل حاصرات بيتا على تقليل معدل ضربات القلب أثناء الراحة، وأثناء التمرين، تحد من زيادة معدل ضربات القلب، مما يقلل من طلب الجسم على الأكسجين. تقلل حاصرات بيتا من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والموت المفاجئ لدى الأشخاص المصابين بأمراض القلب ويمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب لدى الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية. كلما زادت حدة النوبة القلبية، زادت فائدة هذه الأدوية. تشمل الآثار الجانبية المحتملة بطء ضربات القلب، أو الإرهاق، أو ضعف الانتصاب (عند الرجال).
  • مدرات البول (Diuretics): تعمل الأدوية المدرة للبول على خفض ضغط الدم عن طريق جعل الكلى تتخلص من المزيد من الماء والصوديوم من الجسم، مما يقلل من عبء عمل القلب. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الطفح الجلدي، وتشنجات العضلات، والتعب، أو ضعف الانتصاب (عند الرجال).
  • مثبطات إيس ACE (Ace inhibitors):  تمنع مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (Angiotensin Converting Enzyme) إنتاج إنزيم (أنجيوتنسين II) الذي يسبب انقباض الأوعية الدموية. غالبًا ما توصف هذه الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري أو قصور القلب. التأثير الجانبي الأكثر شيوعًا هو السعال الجاف والمزعج.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (Angiotensin- receptor blockers): تمنع حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين الشرايين من الانقباض وتمنع الكلى من الاحتفاظ بالصوديوم والماء الزائد. عادة ما توصف هذه الأدوية للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الدوخة أو التعب أو آلام المعدة.
  • محصرات قنوات الكالسيوم (calcium Channel blockers): تمنع حاصرات قنوات الكالسيوم الأوعية الدموية من التضييق والتدخل في تدفق الدم. نظرًا لأن بعض هذه الأدوية يمكن أن تبطئ من معدل ضربات القلب، فإنها تستخدم أيضًا لعلاج بعض أنواع عدم انتظام ضربات القلب. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الدوخة والغثيان والصداع واحمرار الجلد وتورم الكاحل أو التعب.
  • أدوية النترات (Nitrate drugs): تعمل أدوية النترات مثل النتروجليسرين على توسيع الأوعية الدموية، مما يحسن تدفق الدم. تتوفر كل من النترات قصيرة المفعول وطويلة المفعول. عادةً ما تخفف حبة صغيرة من النتروجليسرين الموضوعة تحت اللسان نوبة الذبحة الصدرية (ألم الصدر) في غضون دقيقة إلى ثلاث دقائق. تستمر آثار عقار النترات قصير المفعول هذا حوالي ۳۰ دقيقة. يُنصح الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية المزمنة (طويلة الأمد) بحمل النتروجليسرين معهم في جميع الأوقات. يتعلم بعض الناس تناول النتروجليسرين قبل أن يصلوا إلى مستوى الجهد المبذول، فهم يعرفون أن بإمكانهم تحفيز الذبحة الصدرية لديهم. يتم تناول أدوية النترات طويلة المفعول مرة إلى أربع مرات يوميًا. وهي متوفرة على شكل بقع جلدية و عجينة، مما يسمح بامتصاص الدواء عبر الجلد على مدار عدة ساعات. بمرور الوقت، تفقد النترات طويلة المفعول قدرتها على توفير الراحة. غالبًا ما ينصح الأطباء الأشخاص بمحاولة الانتقال من ۸ إلى ۱۲ ساعة دون تناول الدواء كةطريقة للمساعدة في الحفاظ على فعاليته. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الصداع واحمرار الجلد أو الدوخة.
  • أدوية الديجيتال :(Digitalis)

تعمل الأدوية الديجيتال على تقوية قوة انقباضات القلب عن طريق زيادة إمداد عضلة القلب بالكالسيوم. تستخدم هذه الأدوية لعلاج قصور القلب وعدم انتظام ضربات القلب. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الغثيان، وفقدان الشهية، والتعب، واضطراب الرؤية

  • مضادات التخثر، العوامل المضادة للصفيحات، ومضادات التخثر:

(Anticoagulants/ antiplatelet agents/ Thrombolytics)

 مضادات التخثر، العوامل المضادة للصفيحات، ومضادات التخثر هي أدوية مضادة للتخثر تساعد في منع تكوين جلطات الدم. يرتبط الأسبرين والأدوية الأخرى المضادة للتجلط بالصفائح الدموية (شظايا خلوية تمكن الدم من التجلط) وتمنعها من التكتل على جدران الأوعية الدموية ، مما يقلل بشكل كبير من خطر أن يتسبب انسداد الشريان في حدوث نوبة قلبية ثانية. غالبًا ما يتم إعطاء الأدوية الحالة للخثرة مثل الستربتوكيناز أو TPA (منشط البلازمينوجين النسيجي) عن طريق الوريد (من خلال الوريد) أثناء النوبة القلبية لحل الجلطة الموجودة التي تسد الشريان التاجي. يمكن أن تسبب هذه الأدوية نزيفًا لدى بعض الأشخاص.

تشمل الفئات الإضافية من الأدوية المستخدمة أيضًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم ما يلي

  • حاصرات ألفا :(blocker Alpha)

 تساعد حاصرات ألفا في خفض ضغط الدم عن طريق منع انقباض الأوعية الدموية. تتداخل هذه الأدوية أيضًا مع تأثيرات الهرمونات في الجسم التي ترفع ضغط الدم بشكل طبيعي. غالبًا ما يتم وصف حاصرات ألفا مع أنواع أخرى من الأدوية الخافضة للضغط. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الدوخة أو الصداع أو احتباس ألبول الخفيف.

  • موسعات الأوعية الدموية :(Vasodilators)

 تعمل موسعات الأوعية الدموية على توسيع الشرايين من خلال العمل مباشرة على العضلات الملساء لجدران الشرايين. عادةً ما تُعطى هذه الأدوية فقط في حالات الطوارئ ، عندما لا يمكن السيطرة على ضغط الدم بأدوية أخرى. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الصداع وزيادة احتباس ألبول وسرعة ضربات القلب بشكل غير عادي (أكثر من ۱۰۰ نبضة في الدقيقة).

  • الأدوية ذات التأثير المركزي :(centrally acting drugs)

 تعمل الأدوية ذات التأثير المركزي على خفض ضغط الدم من خلال التأثير المباشر على الدماغ والجهاز العصبي لتقليل معدل ضربات القلب ومنع انقباض الأوعية الدموية. يمكن استخدام هذه الأدوية مع الأدوية المدرة للبول. تشمل الآثار الجانبية المحتملة جفاف الفم، والدوخة، والنعاس، أو التعب.

  • مضادات الأدرينالية المحيطية :(Peripheral adrenergic antagonists)

 تعمل مضادات الأدرينالية المحيطية على توسيع الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم عن طريق منع تأثيرات هرمون الإجهاد الإبينفرين. يمكن استخدامها مع مدرات البول. يمكن أن تسبب النعاس عند تناولها بجرعات عالية.

أدوية خفض الكوليسترول

إذا كانت مستويات الكوليسترول لديك مرتفعة أو إذا كنت مصابًا بأمراض القلب، فقد يصف لك طبيبك دواءً لخفض الكوليسترول لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب أو الإصابة بنوبة قلبية. قد تحتاج إلى تناول هذا الدواء لبقية حياتك.

 تشمل الأدوية الخافضة للكوليسترول ما يلي:

  • الأدوية الستاتين :(Statin drugs HMG COA reductase inhibitors)

تمنع عمل إنزيم يسمى HMG CoA reductase في الكبد، مما يؤدي إلى إنتاج الكبد بكمية أقل من الكوليسترول. تشمل الآثار الجانبية المحتملة آلامًا في العضلات وغثيانًا. في حالات نادرة ، قد يحدث تلف في الكبد. تشمل الأدوية الستاتين المتاحة حاليًا Atorvastatin/Fluvastatin/Pravastatin/Simvastatin.

  • راتنجات ملزمة لحمض الصفراء :(Bile acid binding resins)

تمنع الراتنجات المرتبطة بحمض الصفراء امتصاص الكوليسترول في الدم وتحفز الكبد على إزالة الكوليسترول من مجرى الدم. تشمل الآثار الجانبية المحتملة الانتفاخ والتشنج والإسهال. تتضمن أمثلة الراتنجات المرتبطة بحمض الصفراء كوليسترامين، كوليستيبول، وكوليسيفيلام.

  • الفاییرات (Fibrates):

 تقلل الفايبرات (وتسمى أيضًا مشتقات حمض الفيبريك) من مستويات الدهون الثلاثية في الدم (نوع من الدهون في الدم). يمكن لهذه الأدوية أيضًا أن تقلل الكوليسترول الضار LDL (الضار) وتزيد بشكل طفيف من الكوليسترول HDL (الجيد). الأشخاص الذين يتناولون الفايبريت لديهم مخاطر متزايدة بشكل طفيف للإصابة بحصوات المرارة وأمراض المرارة. تشمل الأمثلة Gemfibrozil ,Fenofibrate, Clofibrate.

  • النياسين (Niacin):

النياسين (حمض النيكوتينيك) هو فيتامين يقلل إنتاج الكوليسترول الضار LDL في الكبد. اعتمادًا على الجرعة، يمكن أيضًا زيادة الكوليسترول HDL (الجيد). تشمل الآثار الجانبية المحتملة الانتفاخ أو التقلصات في ألبطن أو الإسهال. في حالات نادرة، قد يتسبب النياسين في تلف الكبد. تتوفر بعض مكملات النياسين التي لا تستلزم وصفة طبية في الصيدليات.

جراحة أمراض القلب

يمكن إجراء عدد من الإجراءات الجراحية لعلاج أمراض القلب، في المقام الأول عن طريق إعادة توجيه الأوعية الدموية حول الانسداد أو إعادة فتح الشريان المسدود. تشمل هذه الإجراءات جراحة مجازة الشريان التاجي ورأب الوعاء بالبالون و وضع الدعامة.

الشريان التاجي سيخضع لعملية جراحية Coronary artery bypass surgery

تعد جراحة مجازة الشريان التاجي فعالة جدًا للأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية ولم تتضرر عضلة القلب بسبب النوبة القلبية. جراحة المجازة هي الإجراء الأكثر استخدامًا لعلاج أمراض القلب الناتجة عن انسداد الشرايين. يمكن لهذا الإجراء تحسين القدرة على التحمل وتقليل الأعراض وتقليل كمية الأدوية التي يحتاجها الشخص. من المرجح أن تفيد جراحة المجازة الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية الشديدة التي لا يمكن السيطرة عليها بالأدوية، والذين لديهم قلب يعمل بشكل طبيعي، والذين لم يصابوا بنوبة قلبية. يعاني حوالي ۸۵ بالمائة من الأشخاص الذين أجروا جراحة المجازة من راحة كاملة أو كبيرة من أعراضهم.

تتضمن جراحة المجازة الالتفافية زرع الأوردة أو الشرايين من جزء آخر من الجسم على الشريان التاجي لإعادة توجيه تدفق الدم حول الانسداد. يستخدم الجراح عادة أوردة من ساق الشخص. يستخدم معظم الجراحين أيضًا شريانًا واحدًا على الأقل، وعادة ما يتم أخذه من جدار صدر الشخص. نادرًا ما يحدث انسداد الشرايين في الشرايين المعالجة، وتظل معظم الشرايين المعالجة مفتوحة لمدة ۱۰ سنوات على الأقل بعد الجراحة. ومع ذلك، إذا أصبحت الأوردة الضامة مسدودة، فقد يلزم تكرار الإجراء.

بالنسبة لجراحة المجازة، يتم إعطاؤك تخديرًا عامًا، ويتم إيقاف قلبك، ويتم وضعك على جهاز القلب والرئة، الذي يسيطر على الدورة الدموية والتنفس. تقوم الآلة بتزويد الدم بالأكسجين وتضخه في جميع أنحاء جسمك. إذا لزم الأمر، يمكن إجراء أكثر من تجاوز واحد أثناء نفس الإجراء.

بعد يوم أو يومين من الجراحة، من المحتمل أن تبدأ برنامج إعادة تأهيل القلب لمساعدتك على تجديد قلبك ورئتيك وعضلاتك والتحكم في مستويات الكوليسترول لديك. يتضمن برنامج إعادة التأهيل عادةً علی نظام غذائي قليل الدسم، وممارسة الرياضة بانتظام، والحصول على استشارات حول نمط الحياة مصممة لمساعدتك في الحفاظ على صحة قلبك ومنع انسداد الشرايين في المستقبل.

رأب الأوعية التاجية وإجراءات أخرى لفتح الشرايين

یستخدم الأطباء بعدد من الإجراءات لفتح الشرايين الضيقة أو المسدودة. غالبًا ما تُستخدم هذه الإجراءات بدلاً من جراحة المجازة، والتي تكون أكثر خطورة ولها وقت أطول للشفاء. قد يوصي طبيبك بهذا النوع من الجراحة إذا كنت مصابًا بذبحة صدرية لا يمكن السيطرة عليها بالأدوية أو إذا كان هناك انسداد كبير في شرايين أو شرايين فقط. يمكن استخدام رأب الأوعية التاجية للسيطرة على أمراض القلب بنجاح على المدى الطويل. قبل أي من هذه الإجراءات، سيتم إعطاؤك دواءً لتهدئتك ومخدرًا موضعيًا لتخدير المنطقة التي سيتم إدخال الأداة الطبية فيها.

  • بالون أنجيوبلاستي: في عملية رأب الوعاء بالبالون، يُدخل الجراح إبرة مجوفة في الشريان الفخذي في منطقة الفخذ ويمرر سلكًا توجيهيًا طويلًا عبر الإبرة، حتى القلب، عبر الشريان الأورطي، وفي الشريان المسدود. ثم يتم تمرير قسطرة (أنبوب رفيع ومرن) بها بالون صغير في طرفه فوق السلك التوجيهي إلى الشريان المسدود. عندما تصل القسطرة إلى منطقة الانسداد، يتم نفخ البالون وتفريغه من الهواء عدة مرات، لعدة ثوانٍ في كل مرة. يضغط البالون المتضخم على اللويحة ضد جدار الشريان، ويعيد فتح الشريان ويعيد تدفق الدم. ثم يتم سحب القسطرة وسلك التوجيه.
  • وضع الدعامة: وضع الدعامة هو في الأساس رأب الأوعية التاجية بخطوة إضافية واحدة. بعد أن يفتح الجراح الشريان المسدود بالبالون، يضع هو أو هي شبكة سلكية معدنية أو بلاستيكية صغيرة (دعامة) داخل الشريان لإبقائه مفتوحًا. قد يقلل هذا الإجراء من خطر إعادة الانسداد (عودة التضيق) إلى النصف.
  • علاج إشعاعي: يمكن استخدام العلاج الإشعاعي (المعروف أيضًا باسم المعالجة الكثبية الوعائية) بالإضافة إلى وضع الدعامة عندما يتم انسداد الشريان مرة أخرى في غضون ۶ أشهر من رأب الوعاء. في هذه الحالة، بعد وضع الدعامة في مكانها، يقوم الجراح بإدخال سلسلة من الكريات المشعة الدقيقة في الشريان من خلال القسطرة. تنبعث الكريات من جرعة منخفضة من الإشعاع، مما يساعد على منع تشكل النسيج الندبي وإعادة انسداد الشريان. بعد ۵ دقائق أو أقل، يتم سحب الكريات من خلال القسطرة.
  • استئصال العصيد Atherectomy: في استئصال العصيد، يتم إدخال قسطرة بأداة جراحية صغيرة في الشريان الفخذي في منطقة الفخذ وتوجيهها إلى الشريان المسدود. تزيل الأداة الجراحية البلاك في طبقات رقيقة جدًا. ثم تتم إزالة النشارة من خلال القسطرة.
  • رأب الأوعية بالليزر: في رأب الأوعية بالليزر، يستخدم الطبيب شعاعًا عالي التركيز من الضوء (الليزر) لتبخير الانسداد.

بعد أي من هذه الإجراءات، ستحتاج إلى مراقبة المنطقة التي تم فيها إدخال القسطرة في الشريان بعناية. إذا لاحظت أي تورم أو نزيف، أو إذا كان لديك أي تنميل أو وخز أو شعور بالبرودة في أصابع قدمك أو قدمك أو ساقك، فاتصل بطبيبك في أقرب وقت ممكن. قد يكون لديك جلطة دموية أو مشكلة نزيف تتطلب علاجًا فوريًا.

معدل نجاح إجراءات رأب الوعاء هو نفس معدل نجاح جراحة المجازة. مثل جراحة المجازة، قد يلزم تكرار عملية الرأب الوعائي في حالة انسداد الأوعية الدموية مرة أخرى.

Back To Top